شهر رمضان وفضائله العظيمة

 

شهر رمضان هو شهر مبارك في الإسلام، يُعتبر فضيلة عظيمة للمسلمين. خلاله يُمارس الصيام من الفجر حتى الغروب، ويُشجَّع على العبادة والتأمل والعطاء والتسامح. يُعتبر أيضًا شهر الرحمة والغفران، وفيه تُفتح أبواب الجنة وتُغلق أبواب النار.

 شهر رمضان من الفرائض  أحد أركان الإسلام الخمسة. الصيام في شهر رمضان واجب على كل مسلم بالغ عاقل قادر، ويشمل الامتناع عن الطعام والشراب والجماع وبعض الأعمال التي تفسد الصيام من طلوع الفجر حتى غروب الشمس.

وفي القرآن الكريم ذكر الله الصيام في شهر رمضان في سورة البقرة: "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ"، وهذا يشير إلى أن شهر رمضان هو الشهر الذي أُنزل فيه القرآن الكريم كهدى وضياء للناس، ويحتوي على الإرشاد والمعيار لتمييز الحق من الباطل.

 شهر رمضان يعتبر أيضاً فرصة للتواصل مع الله بشكل أعمق من خلال الصلاة والقراءة والتأمل

ومن خلال فعل الخير والعطاء للآخرين، يمكن أن يُعزز هذا الشهر الكريم الروحانية الفردية والاجتماعية.

 هناك العديد من الأحاديث التي ذكر فيها النبي محمد صلى الله عليه وسلم فضائل الصيام وأهميته. منها:

1ـ "من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غفر له ما تقدم من ذنبه."

2ـ "صوموا تصحوا، فإن في الصوم بركة."

3ـ "من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه."

هذه الأحاديث تبرز الفضيلة الروحانية والمعنوية للصيام وتحث على صيام الإنسان بإخلاص وتقوى الله.

 و من الأحاديث التي تحث على فضائل الصيام:

1ـ "من صام يومًا في سبيل الله، باعد الله عن وجهه النار سبعين خريفًا."

2ـ "الصيام جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحدٌ أو قاتله فليقل: إني صائم."

3ـ"إن في الجنة بابًا يقال له الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخله أحدٌ غيرهم، يقال: أين الصائمون؟ فيدخلون فلا يدخل معهم أحد غيرهم، فإذا دخلوا أغلق فليس أحد يدخله بعدهم."

هذه الأحاديث تُظهر أن الصيام له أجر عظيم عند الله، وهو فرصة للتقرب إليه وزيادة الخيرات والثواب.

الصيام كان من العبادات التي مارسها العديد من الأنبياء والرسل عبر التاريخ الديني. يروى أن الأنبياء كانوا يصومون كجزء من عبادتهم وتقربهم إلى الله. على سبيل المثال، يُعتقد أن النبي موسى (عليه السلام) صام يوم عاشوراء احتفالًا وشكرًا لله على نجاته وشعبه من فرعون. ومن المؤكد أن الأنبياء الآخرين قد صاموا أيضًا لأسباب دينية وروحانية تختلف حسب سياق زمانهم ورسالتهم الخاصة.

هناك فئات من المسلمين الذين قد لا يُفرض عليهم الصيام في شهر رمضان، ومنهم:

1. الأطفال: الأطفال الصغار الذين لم يبلغوا سن البلوغ، ليس عليهم صيام فرض رمضان.

2. المرضى والمسافرين: من لديه حالة مرضية تمنعه من صيام رمضان أو المسافر الذي يواجه صعوبة في الصيام بسبب السفر يجوز لهم قضاء الأيام التي فاتتهم من رمضان في وقت لاحق.

3. النساء الحوامل والمرضعات: إذا كان الصيام يشكل خطرًا على صحتهن أو صحة الجنين أو الطفل الرضيع، يجوز لهن عدم الصيام وقضاء الأيام الفائتة في وقت لاحق.

هذه الفئات من المسلمين لهم تسهيلات في الصيام بناءً على ظروفهم الخاصة وحالاتهم الصحية.

أسأل الله تعالى أن يعمنا أجمعين بالصحة والسلامه وأن يقدرنا ويساعدنا على الصوم والإستفاده من ثواب الصيام العظيم الذي لا يعلم عظم أجره إلا الله

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
الرئيسيةfacebockyoutube